الأحد، 31 مايو 2009

العالم الثالث ( Third World )

العالم الثالث مصطلح خرج بعد الحرب العالمية الثانية ، و إن كان هذا المصطلح تسمى به الدولة بناءً على قوة اقتصادها ، إلا أن هذه الدول أيضا متأخرة في مجالات أخرى غير الإقتصادية ، و على الأرجح ستستمر أغلب تلك الدول على حالها ، و ذلك لعدد من الإعتبارات أهمها الفساد السياسي و عدم وجود نظرة شاملة للمشروع التنموي . ولو كانت تلك الحكومات في العالم الثالث تهتم بالتنمية بقدر اهتمامها بالتعبئة السياسية للجماهير لكانت حققت نجاحات أفضل مما هي عليها الان من تبعية اقتصادية لدول أخرى قادرة على فرض ما تريد عليها بسبب تلك التبعية .

تتميز دول هذا العالم ببعض الميزات منها : أنها ذات اقتصاديات أولية و ذات انفجار سكاني عالي مع تزايد لعنصر الشباب فيها ، أيضا تتميز بإرتفاع معدلات الامية و خاصة بين النساء و انخفاض للمستوى الصحي ناهيك عن الفقر سواء بمعدلات مطلقة أو نسبية ، أيضا ً أبناءها غير قادرين على التفكير و يحصلون على أغلب معلوماتهم عن طريق التلقين ، بالإضافة أن لديهم رغبة في الهجرة في الغالب .

بالعودة إلى ذكريات الدراسة الجامعية تذكرت محاضرة سمعهتا ، كانت تتحدث عن طبيعة الإختلاف و خاصة في التفكير و الثقافة بين الشعوب المتقدمة و شعوب العالم الثالث . ذكر المحاضر حادثة حصلت في أوقات مختلفة ، رئيس دولة من العالم الاول و رئيس دولة من العالم الثالث متهمين بإقامة علاقات متعددة مع النساء . في الدولة المتقدمة كانت ردود الفعل منددة لما حدث و كيف لرئيس الدولة الذي يشكل واجهة البلاد و القدوة و المثال الأعلى لشبابها و خصوصا أخلاقيا بأن يكون كذلك . بينما في دولة العالم الثالث كان الفرح و السرور بمدى الفحولة التي يتمتع بها رئيسهم !.

الخميس، 28 مايو 2009

الــلــحــم الــمــقــدد

كان فريتز هارمان جزارا ً من هانوفر في المانيا ، كان يقتل الشباب و الشابات صغار السن و يبيع لحومهم ليأكله الناس . و كان هناك شخصان اخران يفعلان نفس العمل في نفس الزمان و دون أن يعرفا فريتز أو يعرفهما او يعرف كل منهم الاخر . هذا الشخصان هما كارل دينكي من مينسيرغ و جورج غروسمان من برلين تم اعتقال كلا السفاحين الأول غروسمان في شهر اغسطس 1921 و الثاني ديني في ديسمبر 1924

أما كيفية كشفهما فقد سمع الجيران صوت عراك و قتال و توجهوا إلى مصدر الصوت ليعرفوا ماذا يجري كان دينكي يقتل شابا سائحا بساطورة . أما غروسمان فقد سمع الجيران صراخ فتاة و توجهوا إلى مصدر الصوت ليعرفوا ماذا يجري ففوجئوا أنه علق فتاة من رجليها و قطع رأسها و ذراعيها .

و كانت الشرطة قد عثرت على انبوبين كبيرين في بيت دينكي حيث كان يضع فيهما لحم الإنسان مع الخل . كما عثرت الشرطة على سجل احتفظ فيه ، سجل فيه أكثر من ثلاثين ضحية قتلهم جميعا و باع من لحومهم للناس و احتفظ من اجزاء من تلك اللحوم لاستعمالاته الخاصة في الطبخ . أما غروسمان فقد قتل اعدادا كبيرة من النساء اللاتي جلبهن من محطات القطار بإعتبار أن لديه فندقا زهيد الثمن في اجره و قتلهم و باع أجسامهن لحما يأكله الناس .

ومما قاله في التحقيق : صدقوني أن لحم المراة شهي . و قد اعدم فريتز هارمان . اما المجرمان الآخران فقد شنقا نفسيهما داخل السجن قبل موعد اعدامهم بأيام .

الأربعاء، 27 مايو 2009

كلمات مثيرة للإهتمام ( Interesting Word )

اذا كنت لا تقرأ إلا ما يعجبك فقط .. فإنك لن تتعلم أبداً

ليس هناك سنة أو شيعة ، ليس هناك ديمقراطيون أو جمهوريون هناك شئ واحد فقط أغنياء و فقراء

من الذي يحاول قتل فراشة بسيارة ( لماذا قد يبذل شخص جهد كبير بينما يمكنه انجاز ذلك بأبسط الطرق )

دائما اعتقدت بأنني ساحب أن اعيش بجانب البحر و اجتاز العالم لوحدي و أن اعيش الحياة باكثر بساطة لكن ليس لدي أي فكرة عمّا حدث لهذا الحلم

غالبا ً يقال انه مهما كانت الحقيقة فإن الناس يرون مايريدون رؤيته بعض الناس يعودون قليلا ليكتشفون الحقيقة وهم ينظرون إلى الصورة طوال الوقت

الحقيقة دائما تظهر و المسائل تكون مجرد وقت و عندما تخرج الحقيقة تجعلك حرا ًُ أو تنهي ماكنت تقاتل من اجله

عليك أن تنظر إلى الصورة الكبيرة بعد 100 عام لن يهم شئ من هذا و سنصبح اموات و سيكون هناك بشر ٌ جدد أليس ذلك جميلا ً

الجميع يسأل لماذا بدات في النهاية و بعدها ارتقيت ثانية إلى البداية ، السبب بسيط لم استطع فهم البداية قبل وصولي للنهاية

لكي تجد شئ مهما كان حقيقة عظيمة أو نظارة مفقوده عليك الإعتقاد أولا بأن ثمة فائدة من إيجاده ( إذا اعتقدت ان الشئ لاقيمة له فإنك ستراه كما تعتقد )

بعض النهايات تأخذ وقتا ً طويلا ً لإظهار نفسها و لكن عندما تظهر يكون من السهل تجاهلها . بعض البدايات تبدأ بهدوء تام بدون حتى أن تعلم انها بدأت . لكن معظم النهايات تأتي عندما نتوقعها على الأقل و ماتتوقعة هو أظلم مما نتخيله . ليست كل البدايات تسبب الاحتفال العديد من الأشياء السيئة تبدأ بشجار

أحيانا لا نعلم ما الخطأ الي فعلناه حتى نصل إلى مانحن عليه أو نخمن في الوقت المناسب لجعله صحيحا مرة اخرى و لكن الخطأ يحدث لسبب : ليعلمنا درسا ً ماكنا نتعلمه بطريقة آخرى و نأمل ألا نقوم بذلك الخطا مرة آخرى

الاعواد و الحجارة قد تكسر العظام و لكن القلم السام هو أفضل انتقام ( اللسان ليس عظيما ً ولكنه يكسر العظام )

أكثر الأسرار غموضا ً هي تلك التي تدفن بجانب المنزل دائما ً

أهـ من يشتري الاحلام ؟ العمر و الايام مني ، فلا كنت و لا كان الهوى

الإنسان في هذا العالم أصبح مثل النملة التي تركب على ظهر الفيل تتجه شرقا ً بينما هو يتجه غربا ً فيصبح من المستحيل ان تصل إلى ماتريد


من أجل جمال الصداقة انشر الضحك و مشاركة السرور لاجل تلك الأشياء الصغيرة التي يحبها القلب

من التناقضات العجيبة أن يكون أول ما يهتم به الإنسان أن يعلم الطفل الكلام ثم بعد ذلك يعلمه كيف يسكت

الطفل الأغبى في العائلة هو المحبوب أكثر

هل تعلم ماهي حياتك أنت تستيقظ ثم تذهب إلى العمل و بعد ذلك تعود إلى المنزل و تحاول جاهدا عدم مضايقة أحد الأمر كأنك غير موجود أنه نوع من الحزن

هناك صمت حيث لا يوجد أي اصوات هناك صمت حيث لا صوت يمكن ان يكون في القبر البارد تحت البحر العميق العميق

راقب اقوالك لانها ستصبح افعال راقب افعالك لانها ستصبح عادات راقب عاداتك لانها ستصبح طباع راقب طباعك لانها ستحدد مصيرك

الصمت جريمة : كان يعمل بصمت وهدوء ظنوا أنه نائم فطردوه ! ( قررت أن ألتزم الصمت طوال هذا اليوم وللعجب فقد كثر أعدائي )

كل ما أردته هو أن أكون غير مرئية ، كان طلب بسيط ، لن يزعج أي شخص آخر
عندما أكون في غرفة مع شخص آخر أشعر كأني نصف نفسي
عندما أكون في الغرفة مع شخصان آخران أشعر وكأني ثلث نفسي
عندما أكون في الغرفة مع ثلاثة أشخاص آخرون أشعر أنني ربع نفسي
وعندما أكون في حشد من الناس أشعر وكأني نكرة
آه آه غير مرئي
المشكلة تكمن في أنه حينما تكون غير مرئيًا
ربما لا يراك الآخرون ولكنك لا تستطيع أن تتفادى رؤية الآخرين

ماذا لو حكمنا وجه العملة أحيانا يولد الرجل ليكون بطل و أخاه ليكون جبان ، الأطفال يتضورون جوعا بينما الساسة يزدادون سمنه ، رجال الدين يضحون بحياتهم ، بينما مدمني المخدرات بازدياد ، لماذا ؟ لماذ ؟ لماذا كل هذه التناقضات ؟

العذاب الناجم عن السير حافيا لمدة اسابيع حتى تنشق القدم وتدمى, هذا الالم لا يزيد كثيرا على الالم النابع من لبس حذاء ضيق وانيق لسهرة رقص ممتعة

مهما كانت الحروب هناك ، و مهما تغير العالم من حولك و مهما حاولت التحكم بذلك ، و مهما كان إحساسك بفقدان القدرة على ذلك التحكم فإن كل ذلك لا يهم ، إذا كنت مع الناس الذين يحبونك

الثلاثاء، 26 مايو 2009

فيلم المترجمة الفورية ( The Interpreter )

( The Truth Needs No Translation )
( الـحـقـيـقـة لا تـحـتـاج لأي تـرجـمـة )

- سيمون بروم مات نتيجة إطلاق النيران عليه في الإستاد الرياضي .

- روبرتو شنجارى بينيتا ماكوتسى حرقوا أحياء خلال اشتراكهم في مظاهرة احتجاج .

- اليجاندر منجوشو شارلز كوفومو موف كوفومو أطلقت عليهم النيران و لقوا مصرعهم لدفاعهم عن منازلهم .

- و ليام برندر كاثرين بانشا تامسي بانشا قتلو جرّاء الغام أرضية .

- .......... قتلو رميا بالرصاص في عراك بالأسلحة .

- .......... شنق من أجل جرائم ضد الدولة .

- .......... قتلو في بيتهم جرّاء انفجار قنبله .

- .......... اعدمو في فناء مدرسة أثناء تظاهرة احتجاجية .

الطلقات النارية من حولنا تصعّب علينا سماع الأشياءولكن الصوت البشري يختلف عن سائر الأصوات يمكن سماعه فوق الضجيج الذى يدفن كل شئ وحتى ولو كان هذا الصوت مجرد همس لأن أدنى همسة قادرة على أن تغطي ضجيج الجيوش حين يقول الحقيقة .

سيلفيا هي مترجمة ذات جنسية افريقية من أم بريطانية تعمل في الأمم المتحدة ، تسمع بلغتها الأم خطة لإغتيال زعيم دولتها الام الذي يدعى زيواني ، زيواني هذا متهم بالعديد من جرائم القتل في بلده ( عمليات إبادة جماعية ) إذ ان مجلس الامن ركز على إحالته إلى المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي بتهمة التطهير العرقي .

سيلفيا لا تعطي لسماعها خطة الاغتيال أهمية كبيرة في المرة الاولى ، لكن عند سماعها عن نية الزعيم زيواني القدوم إلى الجمعية العمومية و ممارسة حقة بالكلام أمامها من اجل ان يعلن خطه اصلاحات جديدة ، و من أجل أن يبرر موقفه العدائي ضد شعبه بهدف تهدئة المستمعين له و بالتالي يتفادى المحكمة الجنائية الدولية .

عند ذلك تعطي سيلفيا أهمية لخطة الإغتيال التي سمعتها و تقرر ابلاغ الجهات المختصة بذلك ، لتصبح هي أيضا ً في خطر نتيجو لكشفها خطة الإغتيال التي سوف تنفد وقت القاء الزعيم زيواني لخطبنه .

هذا الزعيم الأفريقي زيواني لديه منافسه على السلطة مع شخصين آخرين هما آجين كولا و كومان كومان . أجين كولا شخص مختفي لا أحد يعلم عنه شئ أو أين هو ، أما كومان كومان فهو يعيش في المنفى . هذين الشخصين لديهم نية لتكوين ائتلاف فيما بينهم للوصول إلى السلطة على حساب الزعيم زيواني .

السلطات الان لا تريد أن يتم اغتيال أي شخص على أراضي الأمم المتحدة لعدة اعتبارات أهمها أن الجمعية العامة هو المكان الذي يتم فيها التناقش حول السلام العالمي والديمقراطية ومبادئها دون الأخذ بالاعتبار أن هذا الزعيم هو رئيس لدولة ليست على وفاق مع الأمم المتحدة و خاصة أن الزعيم زيواني علق ضد الامم المتحدة بقوله أنه ليس من حقها التدخل في الشؤون الداخلية لدولة ذات سيادة

السلطات تقرر حصر الأشخاص الذين لديهم مصلحة في موت الزعيم زيواني فتجد أن المترجمة نفسها التي التي أبلغت عن الخطة لديها رغبة في موت الزعيم لأنه المتسبب الرئيسي في موت جميع أفراد أسرتها هناك في إفريقيا بسبب حكمه الديكتاتوري الذي يقوم على سياسة الحديد و النار بمعنى أنه يقتل معارضيه ، أيضا ً السلطات تجد الشخص الذي يدعى كومان كومان له مصلحة في ذلك و كذلك و أجين كولا لذلك تضع السلطات المترجمة تحت الرقابة و تضع كومان كومان كذلك لأنه يعيش في مقاطعة كولمبيا بمعنى أنه قريب من الحدث

الفيلم يبين العنف السياسي المترتب على المنافسة السلطوية ، و القمع الذي يتعرض له أبناء الشعب في الدولة الافريقية ، أيضا ً يبيين إحدى الطرق التي يستخدمها الزعماء للخروج بمظهر الشخص المتحضر و المراعي لمصلحة بلده ، يوضح أحد الطرق التي يستخدمها الزعماء لكسب تعاطف المجتمع الدولي لتبرير القتل و التطهير العرقي و الإبادة الجماعية ، أيضا يرى المشاهد كيف يتم العمل داخل الأمم المتحدة .

( الزعيم شبه المغتال ينال الكثير من المصداقية لانه يبقى في الحكم و يعيش ليتمتع به )

الاثنين، 25 مايو 2009

الليبرالية ( Liberalism )

من فترة لأخرى نسمع بكلمة الليبرالية و نرى العديد من المواقع التى تُفتح تحت هذا الإسم ، و نرى التراشقات الإعلامية بين من يسمون أنفسهم بالليبراليين و بين من يسمون انفسهم بالمحافظين ، ماهي تلك الليبرالية و ماذا تعني ؟

قد نجد عدد كبير من التعاريف . الليبرالية كما أنا اعرفها كلمة لاتينية تعني التحرر ( التحرر من جميع القيود ) تحرر الرجل => تحرر المراة => تحرر الشعب ، التحرر هذا و بحكم انه للشعب نجد الاختلاف في التطلعات و الرؤى لهذا التعريف ، لأن الحريات متعددة و مختلفة من فرد لأخر ، لكن المهم أنها تشترك بالتحرر ( الحرية )

الليبرالية أو الحرية تنقسم إلى :

1 - الحرية الفردية ( الشخصية ) التي بدورها تنقسم إلى : أ-عام : بمعنى ان الفرد يعيش داخل مجتمع و لذلك عليه تقديم بعض التنازلات ، ب- خاص : الإنسان هو المرجعية العليا للحرية الفردية مالم يضر ( حريتك تتوقف عندما تمس حريات الأخرين ) .
2- الحرية الدينية أو العقائدية : يطلق عليه التسامح الديني . ( الدين عبارة عن حالة بين العبد و ربه و الكل له الحق في التقرب إلى ربه بالطريقه التي يرغبها )
3- الحرية الاقتصادية و حرية التملك : كما هي الرأسمالية .
4- الحرية السياسية : للجميع حق الوصول إلى السلطة و للجميع الحرية في من يختار للوصول .

من ذلك الفرد يتحرر من قيود ثلاثة هي السياسية ، الاقتصادية ، الإجتماعية او الثقافية و من ذلك كله نستطيع القول أن الليبرالية هي الحرية .

اعطي مثال : لو افترضنا جدلا ًوجود مدينة كبيرة ، هذه المدينة تحتوي على ( أسواق ، أماكن للتسلية ، درر عبادة )

السوق : يحتوي على سلع هي لحوم اغنام ، لحوم خنازير ، لحوم أبقار و مذبوحة بطرق مختلفة ، بمعنى هناك ماهو مذبوح بالطريقة الإسلامية و منه ماهو بالخنق ومنه ماهو بالصعق الكهربائي .. الخ

اماكن للتسلية : تحتوي المدينة على نوادي ليلية ، نوادي رياضية ، صالات سينما .. الخ

درر العبادة هناك مسجد و هناك كنيسة و غيرها من درر العبادة .. الخ

الفرد داخل هذه المدينة ليست لديه تحفظات من كل ماهو موجود داخلها ، بالإضافة أن له الحرية في شراء و دخول و الذهاب إلى مايريد ، و كذلك الافراد الاخرين ، بمعنى أن هناك من يفضّل شراء لحوم الاغنام و هناك من يفضّل شراء لحوم الخنازير و هكذا ....

الأحد، 24 مايو 2009

تنشئة الأفراد داخل المجتمع

نرى في مناسبات عدة ازدواج في تصرفات بعض الأفراد و عدم احترام للذوق العام وعدم احترام أيضا ً لبعض الأشخاص و خاصة لبعض الأجانب من جنسيات معينة .

قد نجد مثلا ً شخص ما يدخن في مطعم تحت لافتة ممنوع التدخين ، نجد شخص اخر في مطاردة لسواق اجنبي لانه يقل امرأة معه و يكون المشهد أجمل عندما تكون المطاردة جماعية . هذه مجرد بعض الأمثلة العامة ، فلم اتطرق للأمثلة و الاعتقادات الخاصة في الحياة الشخصية .

المشكلة تكمن ان الغالب إذ لم يكن الجميع يعرف ان ما يفعله خطأ و مع ذلك يستمر بفعله ! . و لا انسى ذكر أن هناك ميلان نحو التفسير السلبي أكثر منه للإيجابي ، بالإضافة إلى تكوين انطباعات خاطئة و مسبقه تجاه ما يرونه امامهم نتيجة لأفكار مغروسه في عقلياتهم .

يبقى السؤال لماذا نجد عدد من الافراد كذلك ؟ أنا برأيي يعود لعدد من الاسباب منها التنشئة الاجتماعية و عدم وجود أنظمة رادعة بالإضافة لعدم تطبيق ما يوجد من أنظمة على الجميع سواسيه ( دائما يقال من أمن العقاب اساء الادب ) إلى غير ذلك من الأسباب .

سأترك النظام و احترامه و سأتحدث عن الأساس لكل شئ وهو التنشئة الإجتماعية و خصوصا ً في المراحل المبكرة للطفل و التي لها القدرة على خلق أفراد أكثر تحظر و احترام للأنظمة و احترام للذوق العام في المستقبل لأن التنشئة هي الأساس التي تستند عليها أفكار الفرد بالغالب الأكبر .

التنشئة بإختصار : يقصد بها الأسلوب الذي يتعرف من خلاله الشخص عن القيم و التوجهات و هذه التنشئة هي عملية تراكمية أي انها لا تنشأ من خلال الليلة وضحاها بل يتأثر بها الفرد منذ طفولته ، و هذه التنشئة التي يتلقاها الفرد تكون بأسلوبين ، ( الاسلوب المباشر ) اي ان المعلومات و القيم تصل إلى الفرد بطريقة مباشرة عن طريق المحاضرات و الندوات مثلا ً . ( الأسلوب الغير مباشر ) التي تؤثر فيه البيئة و الظروف المحيطة بالإنسان .

لهذه التنشئة عدد من العوامل أذكر منها :

- الأسرة : هي المكان الاول التي يحصل من خلالها الفرد على معتقداته و و ثقافاته و طريقة تفكيرة ، كذلك لضروف الاسرة و الأحداث التي تمر بها التأثير الكبير على الفرد .

من المهم على الأبوين الاهتمام بتصرفاتهم أمام أطفالهم و أن يكونوا القدوة الحسنة لهم ، على الأبوين اشراك الأطفال في الحوارات و تعليمهم كيف يسمعون و يطرحون وجهات نظرهم و كيف يستفيدون من اخطائهم ، و من المفيد اخذ اراءهم في بعض الأمور حتى يكون هذا الطفل قادر مستقبلا ًعلى النقاش و التفكير و احترام الأراء .

من المهم ان تعرف الأسرة كيف توصل المعلومة للطفل بالشكل الذي يجعل منه يستفيد منها في الواقع ، فالمعرفة لوحدها لا تكفي ، المهم كيفية الإستفادة من هذه المعرفه في الحياة الحقيقة .

نادرا مثلا ً أن يشتري حديثي الزواج كتب تثقفهم بطريقة التربيه بشكل عام إما فيما يخص إيصال المعلومة للأبن او طريقة تقديم النصيحة له أو طريقة تعليمه كيف يستفيد من أخطاءه و كيف يصححها لذلك أغلب ما نراه هو استخدام القوة أو زجر الإبن عند قيامه بالخطأ ، و هذا الامر يترك غالبا أثار سلبية .

هناك شئ مهم و هو القراءة فكون الطفل يقرأ من فترة إلى اخرى فإن ذلك يساعده على رقي فكره و تطوير مهاراته و ادراكه و بالتالي فهمه للأمور التي امامه و قدرته على التعامل بشكل اكثر إيجابية ناهيك أنها تجعل منه شخص ذو اهتمامات أكثر ايجابية في المستقبل .

في حالة وجود الفرد في عائلة تفرض عليه فيها الأمور بالقوة ( السلطة الابوية ) و تورد له ثقافة الإستماع و الإستماع فقط لانه طفل و يجب عليه أن يوافق على كل مايقوله الكبار فإننا بالعادة نكون خلقنا افرادا غير مهتمين كثيرا ً بالنقاش و الأهم انهم يميلون إلى فرض اراءهم و عدم تقبل و احترام الرأي الأخر و يعتقدون أن أراءهم هي الصحيحة فقط ، ناهيك أنهم بالعادة لا يحترمون القوانين و المرافق العامة بالخارج لأنهم تحررو من بيتهم الذي يفرض و يضغط عليهم في كل شئ ، فلا طريقه لهم أفضل من الخروج للتنفيس عن ذلك الكبت الحاصل في المنزل بالطرق الإيجابية و السلبية .

- المدرسة : الفرد يأخذ الكثير من الأفكار و القيم من المدرسة فهي تلعب دور كبير بحكم أن الفرد يتعلم امور كثيرة هناك عن طريق المناهج ، لذلك من المهم أن تكون تلك المناهج بالشكل الذي يتناسب مع الحال اليوم ،بحيث تكون معلومات يحتاجها فعلا ً الطالب و قادرة على جعله يستفيد منها بأكبر قدر ممكن ، و يبقى للمدرس الدور الأكبر في المدرسة بحكم انه يمثل القدوة للطلاب و لطريقته التعليمية دور كبير في تقبل الطالب للمعلومات و الاستفادة منها بالشكل المطلوب . فالطريقة التلقينية أو التقليدية تخلق افراد غير مفكرين و غير منتجين غالبا ً . لأنها تطلب من الطالب الحفظ في الغالب ولا تطلب منه تفسير الحالات و بالتالي فهمها .

أيضا ً من المهم غرس في عقل الطفل الفائدة التي تقدمها المدرسة و لا تقدم له كمكان للحصول على الشهادة فقط حيث أننا نجد أن الكثرين بعد انتهاء الفصل الدراسي يكون قد نسي كل ما تعلمه لأن الهدف بالنسبة له هو الإنتقال من مرحلة لأخرى أو من صف لأخر و ليس العلم بحد ذاته .

- و سائل الإعلام : تسمى السلطة الرابعة لحظورها القوي و اهميتها فهي تلعب دور كبير في التأثير على توجهات الأفراد و خاصة مع الثورة التقنية في وسائل الإعلام اليوم . فاللإعلام يقوم بنشر الافكار و شرحها كما أنه له دور مهم في نشر التوعية بين الافراد و الرقي بأفكارهم و اهتماماتهم ، كما أن الإعلام قادرعلى توجيه الأفراد ناهيك أنه يستخدم من قبل الدول التي ترغب نشر افكارها و مبادئها إلى العالم ( القوة الناعمة ) ، لذلك كلما كان الإعلام يركز على القضايا المهمة و يقدم للمشاهدين مواضيع أكثر فائدة له كلما كان أكثر ايجابية للمشاهد .

هذه الثلاث أمور برأيي هي من أهم الاشياء القادرة على خلق فرد أكثر إيجابية في مجتمعة لانها تبدأ مع الفرد منذ طفولته ، و لابد أن اذكر ان هناك عدد غير المذكور من عوامل التنشئة القادرة على التأثير على الفرد في مراحل عمره بشكل عام مثل الإصدقاء و المهنة و اتصال الفرد المباشر مع الهيئات و المؤسسات الحكومية و درر العبادة و إلى غير ذلك من الأمور .

السبت، 23 مايو 2009

الإسلام والغرب... التعايش الممكن

لفترة طويلة احتكر المتطرفون والإرهابيون التغطية الإعلامية التي تفرد حيزاً واسعاً لتعليقاتهم ، لدرجة التصق فيها الخطاب المتشدد بالعالم الإسلامي وأصبح بمثابة الرسالة التي يوجهها للعالم. لكن في خضم كل ذلك هناك أسئلة كثيرة تطرح، من قبيل : كيف تفكر الأغلبية الساحقة من المسلمين العاديين وكيف تشعر وترى الأمور من وجهة نظرها الخاصة ؟ ما هي آمالهم ومخاوفهم ؟ وما هي أوجه الظلم التي يستشعرونها وينوءون بحملها ؟ وما السبب وراء شعور الكراهية المتصاعد ضد أميركا، والذي يجتاح العالم الإسلامي ويكاد لا يستثني أحداً؟ هل هي مؤشر على صدام الثقافات ، كما يرى البعض ؟ وهل يكره المسلمون حرياتنا فعلاً ، أم أنهم مستاءون من أفعالنا وسياستنا الخارجية ؟

وبدلاً من الاستماع إلى صوت المتطرفين والتعامل معه كنموذج ممثل للعالم الإسلامي، أو الاكتفاء بآراء الخبراء والمتابعين لشؤون المسلمين، لماذا لا نتوجه مباشرة إلى تلك الغالبية الصامتة من المسلمين لاستطلاع رأيها واستكناه مواقفها دون واسطة أو تدخل؟ تحقيقاً لهذا الغرض طرحنا مجموعة من الأسئلة على المسلمين في مختلف بقاع العالم حول آرائهم الحقيقية لنخرج بخلاصة أساسية مفادها أنه عندما تُترك الكلمة للإحصاءات والبيانات ونعطيها الفرصة لتقود الخطاب وتتحكم فيه، بدل الانطباعات والأهواء، فإن الأمور تتضح: إذا كانت المشكلة تكمن في الإسلام الراديكالي الذي يحرض على العنف ويرتكز على تفسيرات متطرفة للدين، فإن الحل الأمثل لمواجهته يكمن في الإسلام المعتدل وليس شيئاً آخر مثل العلمانية التي تدعو إليها بعض النخب، لاسيما في نسختها المتطرفة واللادينية.

لذا جاءت الدراسة الجديدة التي قمنا بها تحت عنوان "من يتحدث باسم الإسلام؟ ما هو الرأي الحقيقي لمليار مسلم؟"، لتعكس مواقف حوالي 1.3 مليار مسلم. وقد امتدت الدراسة على مدى ست سنوات قمنا خلالها بأبحاث متواصلة طالت أكثر من 50 ألف مستجوب يتوزعون على 35 بلدا تقطنها غالبية سكانية مسلمة أو تتوفر على أعداد كبيرة من المسلمين. ويُعتبر استطلاع الرأي الذي يمثل أكثر من 90% من السكان المسلمين في العالم، أول دراسة شاملة من نوعها تسعى إلى استكناه آراء المسلمين ومعرفة مواقفهم إزاء عدد من القضايا العالمية. وتتحدى النتيجة النهائية للدراسة المقولات الكلاسيكية حول صراع الحضارات، أو حتمية المواجهة بين الإسلام والغرب، حتى في ظل الحروب الدائرة حالياً في أفغانستان والعراق. وفي بعض الأحيان خرجت الدراسة بنتائج مدهشة وغير متوقعة عندما أظهرت مثلاً أن المسلمين، شأنهم شأن الأميركيين، يرفضون استهداف المدنيين ويعتبرون ذلك أمراً غير مبرر من الناحية الأخلاقية. أما الذين اختاروا العنف والتطرف كوسيلة للرد على خصومهم، فإن الدراسة كشفت بأن ما يدفعهم إلى ذلك هو السياسة، وليس الفقر أو التدين. والأكثر من ذلك أنه من بين 7% من المستجوبين الذين اعتبروا هجمات 11 سبتمبر مبررة، لم يعبر أي منهم عن كرهه للحريات الأميركية، بل بالعكس تماماً أظهرت الدراسة توقهم الجارف لحرياتنا. لكنهم في الوقت نفسه يعتبرون أن الولايات المتحدة، والعالم الغربي عموماً، يتبنى سياسة مزدوجة تقوم على الكيل بمكيالين تقف في وجه المسلمين وتحول دون رسمهم لمستقبلهم باستقلالية وحرية.

المسلمون يرون أن أفضل وسيلة ينتهجها الغرب لتحسين علاقاته بمجتمعاتهم، هي تغيير نظرته السلبية للإسلام، وإعادة النظر في سياساته الخارجية!

ومع أننا في الغرب تنهال علينا صور الشباب المسلم الغاضب وهو يشارك في مظاهرات عنيفة تجوب الشوارع وتتوعد الغرب، أو شباب آخر يلتحق بتنظيم "القاعدة" ويتدرب في معسكراتها، إلا أن الدراسة أظهرت كيف يحلم الشباب المسلم في غالبيته بالحصول على الوظائف والعيش بسلام بدل الذهاب إلى الحرب وخوض المعارك. وعندما سألنا الشباب المسلم عن أحلامهم المستقبلية اتفق أغلبهم على أنها تتمثل في تحصيل فرص عمل جيدة وضمان الأمن الاجتماعي لهم ولأسرهم، ولم يعبر سوى القليل منهم عن رغبته في تبني العنف سبيلاً للتغيير. وقد أبانت الدراسة أيضاً أن المسلمين في مختلف أنحاء العالم ينفرون من العلمانية، كما من الحكم الديني، وهم يسعون، شأنهم في ذلك شأن نظرائهم في الغرب، إلى مزيد من الحريات والحقوق والديمقراطية. لكن في الوقت نفسه يعتقد غالبية المسلمين بأن على المجتمع أن يستند إلى القيم الإسلامية، وبأن تكون الشريعة مصدراً من مصادر التشريع فيه.

ولا شك أن الغرب سيُسر كثيراً إذا ما عرف أنه من بين كل عشرة مسلمين هناك تسعة يتبنون آراء معتدلة. ويرى المسلمون أن أفضل وسيلة ينتهجها الغرب لتحسين علاقاته مع مجتمعاتهم، هي تغيير تلك النظرة السلبية التي يحملها عن المسلمين وعن الإسلام، فضلاً عن إعادة النظر في سياساته الخارجية. وتبقى الأخبار غير السارة أن عدداً كبيراً من المسلمين الراديكاليين الذين يشكلون 7% من مجموع المسلمين (تتحول هذه النسبة إلى 91 مليون مسلم في العالم)، مستعدون لارتكاب أعمال عنف ضد المدنيين. وستواصل هذه الراديكالية تحديها للغرب طالما ظل الشعور بالإقصاء السياسي والظلم مهيمناً على المسلمين. وتخلص الدراسة في النهاية إلى أن الصراع بين المسلمين والغرب ليس حتمياً، وبأنه مرتبط بالسياسة أكثر منه بالدين. لكن ما لم يستمع صناع القرار مباشرة إلى الأشخاص العاديين ويتخلصوا من التصورات المغلوطة التي تتحكم في الإدراك، سيواصل المتطرفون على الجانبين معاً اكتساحهما لمواقع جديدة.


بقلم : جون إسبوزيتو , داليا مجاهد

الجمعة، 22 مايو 2009

زوجة حكيمة

في الأول من يونيو عام 1902 و بينما كان ويليام هارسنت يفتح باب الدار رأى ابنته روز مستلقية عند عتبة الدرج و هي نصف عارية . كانت رقبتها مجروحة من الأذن إلى الأذن بجروح عميقة على كتفيها العاريتين و كانت بجانبها زجاجة دواء . و عندما وصل الشرطي و الطبيب الشرعي .. اكتشف أن الزجاجة مادة حارقة استخدمت لحرق الفتاة و هذا ما وضح من رؤية جزء من ثوبها المحروق . ووجدت الشرطة رسالة تشير أن الشخص الذي كتبها سيأتي إلى روز بعد منتصف الليل . و قد عرف من تلك الرسالة أن كاتبها هو وليام غاردينار و هو شاب يسكن بالجوار متزوج وله ستة أبناء .. و نتيجة الفحص الطبي تبين أن روز قد ماتت قبل اربع ساعات و أنها كانت حاملا ً . بعد استدعاء و يليام و استجوابه انكر علاقته بها و انكر الرسالة التي عرضتها عليه الشرطة . و في اليوم الثاني تم اعتقالة بتهمة قتل روز . إذ أن ويليام بعد مغادرته مخفر الشرطة قام بحرق مجموعة من الثياب . إلا أن زوجته فندت ذلك بان زوجها كان يقوم بشواء بعض اللحم . حتى ان الشرطة عندما وضعت يدها على السكين الملطخة بالدم ( و كان حينذاك لا تستطيع الفحوصات الطبية من معرفة الدم اهو لإنسان أو حيوان ) . قالت زوجته أن هذا الدم هو دم الأرنب الذي ذبحه زوجها ووضعه على النار لشوائه . و لم تثبت التهمة على غاردنر و برأته هيئة المحلفين . و بهذا انقذت زوجة غاردنر زوجها من حبل المشنقة مع انها تعرف تماما أن زوجها هو القاتل .. لكنها كانت في سرّها تقول : مادمت قد تخلصت من عشيقة زوجي فلماذا أفقد زوجي .

الخميس، 21 مايو 2009

الـعـالـم مـلـئ بـالـمـشـاكـل

العالم اليوم ( ركود اقتصادي - فقر - حروب - أمراض )

ننظر للعالم اليوم نجد قضايا و مشاكل متعدد تتوزع على قارات العالم فأمريكا الشمالية تكافح من أجل القضاء على فلونزا الخنازير ( swine flu ) أو A/H1N1 بعد اعتراض الشركات المختصة بالخنازير و لحومها التي ترى ان الاسم الذي اطلق على الفيروس ساهم في هبوط مبايعاتها و بشكل كبير جدا و بالتالي و مراعاة لذلك تمت تعديلات في طريقة نشر الخبر ، نجد على سبيل المثال في الأخبار اليوم ذكر الفيروس بحروف مختصرة ، مع التقليل من ذكر كلمة فلونز الخنازير . و يبدو أن الشركات الطبية هي المستفيد الأكبر الان .

وإن كان الفيروس تأثيراته الاكبر في دولتي المكسيك و الولايات المتحدة الأمريكية إلا أنه زار بعضا من دول أروبا و أسيا ( اليابان خصوصا ً) ، و أما في المنطقة العربية فالأرقام غير واضحة كما هو معتاد . دائما سؤال يحيرني ، لماذا الأمور تكون تحت طي الكتمان غالبا ً حتى أننا لا نجد اهتمام على قدر المستوى الذي يحدث في العالم عندما يخرج وباء أو فيروس معين ، فنحن لا نرى نشر للوعي أو اخذ الاحترازات الازمة لذلك بدلا ً من الصحوة المتأخرة كالعادة . و كما يقال ( ليس الإنسان بحاجة إلى أن يصاب بداء السرطان لكي يحلل أعراضه ) . و أذكر هنا أن أشهر فيروس من فصائل H1N1 هي الانفلونزا الأسبانية التي خرجت عام 1918 و قتلت 50-100 مليون شخص مما أدى إلى تسميتها أعظم هولوكوست طبي في التاريخ .

أما الحروب فمنطقة الشرق الأوسط هي الرائدة بذلك فهناك الحرب الإسرائلية الفلسطينية و قبلها الإسرائلية اللبنانية ( حزب الله ) و الحرب في العراق و غيرها من الحروب التي شهدتها المنطقة على مر تاريخها بالإضافة لمشكلة وادي سوات في باكستان و القتل المستمر الان و مشكلة الحكومة السيرلانكية مع متمردي التاميل التي انتهت في الايام الماضية بعد حرب طويلة استمرت 37 سنة راح ضحيتها ما يقارب 70 ألف قتيل . و على ذكر الحروب لا أنسى أفريقيا التي لها نصيبها من الحروب الداخلية التي انهكتها قتلا و تشريدا و جوعا ً .

و على ذكر افريقيا فإن الغالب الاكبر من سكانها يعيش تحت خط الفقر و لا يبدو ان هناك حلول لهذه المسألة اليوم في ضل فساد سياسي و سيطرة الشركات الأجنبية على أهم مواردها ، و الديون الكبيرة التي تثقل كاحل دولها بالإضافة للحروب الداخلية كما ذكرت سابقا ، فالمنطقة مليئة بالأسلحة الخفيفة و حتى المساعدات التي تذهب لها لا يستفاد منها بالشكل المطلوب نتيجة للفساد ، ناهيك عن المشاكل التي تشغل العالم في المنطقة كقضية دارفور و الحدود الإريتيرية الاثيوبية و القرصنة في الصومال .

و بما أننا ذكرنا الفقر لا بد أن نذكر قارة أمريكا الجنوبية التي تعوم أغلب دولها في الفقر نتيجة أيضا ً للفساد و سيطرة الشركات بالتحديد و خصوصا أن اليد العاملة هناك رخيصة ، فكون ان الشركة تقوم مثلا ًببناء مصنع لها هناك فإنها ستوفر لها مبالغ أكبر مما لو كان مصنعها في دولتها الأم التي ترغمها على بعض الأمور اهما حد أدنى للأجور لذلك وجودها في أمريكا اللاتينية يجعلها تدفع أجور منخفظة للعمال بالكاد تجعلهم قادرين على الحصول على قوتهم اليومي حتى . ناهيك ان بعض الشركات لا تتوقف عن العمل طوال 24 ساعة مستغلة بذلك حاجة الأفراد إلى العمل من اجل الحياة .

و تبقى المشكلة الإقتصادية العالمية هي الهاجس الاكبر لدى عدد كبير من دول العالم نتيجة للركود الذي حصل في بالاشهر الماضية مما ادى إلى اغلاق عدد من البنوك و الشركات و بالتالي تسريح الموظفين من اعمالهم دون ذكر من يبحثون عن عمل أصلا ً، هذا الركود أصبح اليوم على رأس الألويات .

و يبقى السؤال في النهاية و بعد ذكر بعض الأحداث في العالم اليوم ، هل من الممكن أن نرى هذا العالم بصورة أجمل من ذلك

لا أفضّل ان اكون متشاءم و لكن قد يكون ذلك صعبا و ان كانت الأمور بشكلها الإيجابي اليوم أفضل مما هي قبل سنوات ، إلا أن العالم يبقى غير مستقرا ففي الشرق الأوسط مثلا نرى المشكلة الإسرائلية العربية التي لا تبدو انها في طريق الحل في ضل عدم اتفاق فلسطيني داخلي و استمرار الإسرائليين ببناء المستوطنات ، كذلك لا ننسى إيران النووية و و رغبتها في حقها كما تقول في استكمال برنامجها النووي إلى النهاية في ضل اعتراض عالمي رافقه عقوبات متزايدة على إيران و إن كانت إيران وقفت ضده بإستخدام عدد من الاساليب التي تمنع من شن حرب ضدها و ذلك بالتحالف مع بعض الدول العربية المجاورة لإسرائيل ( حماس ، حزب الله ، سوريا ) و هذا بدوره ادى إلى بعض التوترات بين الدول العربية نفسها التي انقسمت إلى وجهتين الممانعة و الاعتدال ( كما سمّاها البعض ) ، ناهيك عن الدور الإيراني الذي تقوم به في العراق لمحاولة زعزعة النظام هناك ، ( تذكرت الان تعليق للرئيس الأمريكي السابق جورج بوش الذي ذكر ان إيران ستكون المحطة القادمة بعد العراق ) ، يبدو أن ذلك جعل من إيران راغبه في عدم وجود أستقرار في الدولة العراقية . و عدم استقرار في المنطقة بشكل عام . لمصلحة برنامجها النووي و يبدو أن تجربتها الأخيرة في انطلاق صواريخ قادرة على الوصول إلى اسرائيل و بعض دول جنوب شرق أوروبا و القاعدة الأمريكية في الخليج ( كما ذكرت اسرائيل ) يبدو انه محاولة من إيران لفرد العضلات و بث رسالة لإسرائيل و حلفاءها و خصوصا ً أننا سمعنا في أكثر من مناسبة عن نية اسرائيل قصف المفاعل النووي في إيران .

( هذه فقط منطقة من العالم فنحن لم نذكر دارفور أو باكستان و طالبان أو غير ذلك من الامور التي تقدم بوادر أو معطيات واضحه لوقف الحروب أو التقليل منها في المستقبل ) .

في كل الأحوال و إن كان كلامي يبدو غير أخلاقيا إلا هناك دائما مستفيد من كل حدث و بالغالب هذا المستفيد راضي عمّا يحدث و إن كان لا يظهر ذلك للعلن طبعا . فالحروب تحقق أرباح لمروجي السلاح و تسهم في ارتفاع أسعار بعض السلع مثل النفط بالإضافة انها تحقق مكاسب سياسية ، الفقر في بعض الدول و خاصة افريقيا و أمريكا الاتينية يحقق مكاسب لدول اخرى بالإضافة للشركات الخاصة ، فبعض الدول تتخلص من مخلفاتها في الدول الفقيرة ، كذلك الشركات تستغل رخص الأجور العاملة في تشغيل مصانعها إلى غير ذلك من الأمور .

الأربعاء، 20 مايو 2009

التعذيب انتهاك للقانون الدولي

في 11 سبتمبر 2001 عندما تم ضرب البرجين، كنت اجلس في اجتماع في لاهاي لمناقشة ما الذي يجب ادراجه في لائحة اتهام بحق سلوبودان ميلوسيفيتش بشأن ارتكاب جرائم حرب في البوسنة. وكنت محاميا اميركيا يعمل مدعيا في المحكمة الجنائية الدولية ليوغوسلافيا السابقة، ولم يكن هناك اي شك بانه يجب اتهام ميلوسيفيتش بتحمله المسئولية عن التعذيب والمعاملة الوحشية للاسرى. فبصفته رئيسا للدولة في ذلك الوقت الذي ارتكبت فيه هذه الجرائم، يتحمل ميلوسيفيتش المسئولية الكاملة عما حدث تحت سمعه وبصره.

عندما كنت في لاهاي كنت اشعر بأني اقف في صف طويل من المدعيين الاميركيين الذين يعملون لصالح العالم حيث تقيد المعايير الدولية ما يمكن ان تلحقه دولة باخرى اثناء الحرب، ويمتد ذلك للوراء على الاقل الى القاضي روبرت جاكسون في محاكمات نوريمبيرج. فقد حمت هذه المعايير جنودنا ومواطنينا. كما انها كانت ايضا اخلاقية وعادلة. ولذلك فانا لم افهم لماذا، وبعد اشهر قليلة من الهجمات في 2001، سحبت ادارة بوش موافقتها على الانضمام الى المحكمة الجنائية الدولية. أليست المحاسبة على جرائم الحرب هي احد الاشياء التي تناضل اميركا من اجلها؟ على الرغم من ان البقاء في المحكمة لم يكن يعني ان الولايات المتحدة يمكن ان تخضع للاتهام في تلك المحكمة، فلماذا يحدث ذلك اذاً؟ بالتاكيد فاننا لن نرتكب تلك الاعمال. وباي حال فان المحكمة يمكن فقط ان تقاضي الشخص الذي ترفض حكومته مقاضاته، ومن المؤكد ان هذا الامر لن يحدث في الولايات المتحدة. ومع ذلك وبعد سبع سنوات من ذلك فاننا نتجادل هنا عما اذا كان يجب علينا اعفاء مسئولين كبار في ادارة بوش من المحاسبة عن الاشياء التي ارتكبوها في "الحرب على الارهاب."

في 2001 وفي السنوات القليلة الاخيرة، فاننا في المحكمة الدولية اقمنا حجة قضائية قوية بحق ميلوسيفيتش. فقد قدمنا دليلا بانه كان يسيطر فعليا على الجنود والقوات شبه العسكرية الذين عذبوا الاسرى وارتكبوا اعمالا قبيحة. وقدمنا للمحكمة تقارير مجازر تم تسليمها لميلوسيفيتش من قبل منظمات دولية تظهر معرفته بما كان يجري تحت امرته. وشاهدنا ادانة رؤساء دول اخرين بجرائم مماثلة من بينهم تشارليز تيلور في ليبيريا وبالطبع صدام حسين في العراق.

في نفس الوقت، كنت اراقب بفزع التغييرات التي كانت تحدث في بلدي. الاحداث معروفة جيدا الان وهي ابوغريب وجونتانامو وعمليات التسليم السرية لسجناء الى بلدان يمكن ان يتعرضوا للتعذيب خلال التحقيق معهم فيها والسجون السرية لوكالة المخابرات المركزية التي لا يبدو انها لا تحكمها اي قوانين. حاولت ان اجيب باقصى ما يمكنني على الاسئلة من زملائي الدوليين في لاهاي بشأن ما يحدث في ولبلدي. ولكن مع ظهور عمليات كشف اعلامية تغطي كل منها على الاخرى، اجد نفسي وليس لدي الكلمات لاجيب بها.

يحدوني الامل في ان تقلب الولايات المتحدة الصفحة عن هذه الاوقات وتعود الى القيم التي ابقت بلدنا لسنوات طويلة. غير اننا لا يمكن ان نتوقع ان نستعيد وضع قيادتنا في العالم الا اذا الزمنا انفسنا بنفس المعايير التي نتوقعها من الاخرين. وهذا يعني معاقبة اكبر المسئولين الحكوميين المسئولين عن هذه الجرائم. فاذا كنا قد طالبنا ذلك من البلدان الاخرى التي رجعت عن السير في الجانب المظلم، فعلينا ان نتوقع من انفس ما لا يقل عن ذلك.

ليس معنى القول بانه يجب ان نلزم انفسنا بنفس معايير العدالة التي نطبقها على سلوبودان ميلوسيفيتش وصدام حسين ليس معناه القول ان مستوى جرائم قادتنا تقارب جرائم هؤلاء. الحمد لله انه لا يوجد اي دليل على ذلك. ومع ذلك فان التعذيب والمعاملة الوحشية هي بمثابة انتهاكات للقانون الانساني الدولي شأنها في ذلك شأن القتل والابادة الجماعية. وهي تتطلب ردا قضائيا. ولا يمكن ان نتوقع من بقية البشر العيش في عالم لا نرغب نحن انفسنا في العيش فيه.

بقلم : مارك ماكيون

الثلاثاء، 19 مايو 2009

مقطع من رواية ملائكة و شياطين ( Angels & Demons )

كان النزول بطيئا ً راح لانغدون ينزل السلّم المخلّع و القديم درجة درجة ... نحو أغوار أرض الكابيلا تشيجي . " انا نازل إلى داخل الثقب الشيطاني " ، فكّر بينه و بين نفسه . كان ينزل وجها لوجه مع الحائط الجانبي مديرا ً ظهره للفجوة و متسائلا ً كم سيواجه بعد اليوم من اماكن ضيقة و معتمة كهذه و كان السلم يصرّ من كل خطوة يقوم بها في حين كانت الرائحة الحادة و الكريهة المنبعثة من اللحم البشري المتعفن من جهة و الرطوبة من جهة آخرى خانقة . كان لا يزال قادرا ً على رؤية طيف فيتوريا في الأعلى و هي تصوّب موقد اللحام إلى داخل الحفرة في محاولة منها لإنارة درب لانغدون و لكن كلما كان لانغدون ينزل أعمق أكثر و أكثر في اعماق الحفرة كلما خف الوهج الضارب إلى الزرقة و بالتالي فإن الرائحة النتنة هي التي كانت في تزايد مستمر ، و بعد أن كان نزل أثنتي عشرة درجة زلّت قدمه لدى ارتطامها ببقعة متعفنة زلقة فانحنى جسمه للأمام فتمسك عندئذ بالسلّم بساعديه متفاديا بذلك السقوط إلى الأرض و فيما بدأ يلعن الكدمات و الرضوض التي قد أصبحت تملأ ذراعيه راح يجر جسمه على السلّم من جديد معاودا ً النزول في ذلك الثقب الشيطاني .

و بعد أن نزل ثلاث درجات أخريات ، كاد يقع مرة اخرى ، و لكن لم تكن احدى الدرجات هي سبب تعثره هذه المرة إنما الخوف الذي اجفله فهو قد نزل مارا ً بفجوة في الحائط امامه ووجد بالتالي نفسه وجها ً لوجه مع مجموعة من الجماجم و فيما كان يلتقط أنفاسه من جديد ناظرا ً للمكان من حوله ، أدرك أن الحائط عند هذا المستوى كان كله فجوات أشبه بالرفوف ، لا بل بمقابر مجوفة مليئة بالهياكل العظمية ، و قد بدت له هذه الاخيرة وسط الوهج المتألق و المومض كملصّقة مخيفة مصنوعة من محاجز خالية و أقفاص صدرية متعفنة و منحلّة تترجرج من حوله وسط الوميض الخافق .


شعر لانغدون بإرتياح كبير حينما شعر أنه بلغ الدرجة الأخيرة من السلم المؤدية للأرض الموحلة بالأسفل ، فهو كان يشعر برطوبة الأرض تحت قدميه وبعد أن طمأن نفسه أن جدران ذلك الكهف لن تطبق عليه استدار داخل السرداب الدائري بعرض 20 قدما تقريبا و فيكا كان لانغدون قد غطى أنفه بسترته التويدية أدار ناظريه نحو الجثة و قد بدت له الصورة ضبابية وسط الظلام طيف من اللحم الابيض ساكن و صامت و وجه مستدير نحو الجهة الاخرى ، و فيما كان لانغدون يتقدم وسط ظلمة السرداب الضبابي حاول أن يفكر و يدرك ماهية ذلك الشئ الذي كان امامه إذ كان الرجل يدير له ظهره الامر الذي يحول دون رؤية وجهه .

مالذي يجري صاحت فيتوريا من فوق مغيّره اتجاه الضوء غير أن لانغدون لم يجبها فقد كان أصبح قريبا من الجثة بالشكل الذي يمكنه من رؤيتها بالكامل ، و لدى رؤيته لها أثار ذلك المشهد الذي امام عينيه رعشته واشمئزازه ، لقد كان جسم ذلك العجوز أو على الأقل نصف ذلك الجسم يظهر متصاعدا كالشيطان من الأرض الترابية الموحلة فهو كان مطمورا ً في الأرض حتى خصره و قد كان بالتالي وقفا ً و نصفه الثاني تحت الأرض .

أهو ميت سألت فيتوريا ، أجاب لانغدون و هو على وشك أن يتقيأ أنه ميت و قد شاهدت للتو سبب الوفاة فقد كان المشهد رهيبا ً إذ كان فم الرجل مفتوحا إلى أقصى حد ممكن و محشوا بالوحل حتى الإسراف لقد حشا له احدهم حلقة بحفنة من الوحل وقد مات بالتالي اختناقا .

( وحل قالت فيتوريا كما في .... التراب ؟ ) أدرك عندئذ لانغدون شيئا في غاية الاهمية و الخطورة . تراب فهو كاد أن ينسى الوسومات التراب و الهواء و النار و المياه كان في الواقع القاتل قد هدد بوسم كل ضحية بعنصر من عناصر العلم القديمة و قد كان بالتالي العنصر الاول التراب من ضريح سانتي الدنيوي و فيما كان لانغدون قد بدأ يشعر بالدوار جرّاء الابخرة النتنه و الكريهة دار هذا الاخير متجها ً نحو الناحية الامامية من الجثة و فيما كان يقوم بدورته تلك ، عاد لانغدون عالم الرموز إلى الذي في داخله و أكد له بملء صوته الصعوبة الفنية الكامنة في الكتابة الأسطورية لهذه الكلمة على نحو يمكن قراءتها من الجهتين معا ً على حد ٍ سواء . تراب ؟ و لكن كيف ؟ و ما إن مرت لحظة على تساؤلاته تلك حتى تبددت كل شكوكه و ظهر بالتالي الوسم أمامه فراحت تدور في ذهنة قرون طويلة و عريضة من أسطورة الطبقة المستنيرة فقد كان الوسم على صدر الكاردينال ينزّ متفحما ً في حين كان جلده أسود من جرّاء الصفع الذي كان قد تعرض له : اللغة الصافية راح لانغدون يحدق في الوسم فيما بدأت الحجرة تدور من حوله : (( تراب ))


(( تراب )) همس قائلا ليقرأ الكلمة رأسا ً على عقب (( تراب )) عندها شعر بموجة من الرعب و الهول تنتابه إذ أنه توصل إلى قناعة واحدة أخيرة و أكيدة ألا وهي انه لا يزال هو ثلاثة وسومات اخرى .

الاثنين، 18 مايو 2009

الوقت يكشف لك جميع الحقائق

تأتي أحيانا فترات سيئة تتراكم فيها المشكلات على الإنسان ( عندما تمطر فإنها تمطر بشدة ) ( المشاكل لا تأتي فرادة ) و تكون تلك الفترة من العمر مليئة بالألام و الاحزان و الاحداث الغير سارة ، و يكون هذا الإنسان بإنتظار اليوم الذي تعود من خلاله الامور إلى مجراها و حالتها الطبيعية ، ومع مرور الأيام و أحيانا الشهور يأتي بالفعل ذلك اليوم المنتظر أخيرا ً و تعود الإبتسامة مرة اخرى ممتزجة ببعض من ذكريات الماضي السيئ ، حيث تسود تلك الذكريات مقارنة بسيطة بين الحال اليوم و الحال بالامس مع ابتسامة رضاء بسيطة و شكر لله على هذا اليوم السعيد ، و يخرج من تلك الذكريات بنتيجة خلاصتها أنه لا فائدة مرجوة من ذكر ذلك الماضي و ذكرياته و بالتالي هي أيام للنسيان .

إلا انه في الحقيقة أنك خلال تلك الفترة و خلال مرحلة عبورها سوف تكتشف من أهم اصدقائك الحقيقيين ، سوف تكتشف من هو الشخص الذي يستحق أن تثق به ( الأصدقاء الحقيقون يشق عليك إيجادهم , و يصعب عليك تركهم و يستحيل عليك نسيانهم ) ( الصديق هو الشخص الذي يساعدك عندما تكون في القاع ، و إذا لم يتمكن من ذلك جلس إلى جانبك و أستمع إليك )

الأحد، 17 مايو 2009

فيلم النافورة ( The Fountain )

تأتي فكرة الفيلم من محتوى ديني يتمثل في أن هناك شجرة تسمى شجرة الحياة قادرة على اعطاء الانسان الخلود و الشباب الأبدي ( هناك عدد من الثقافات من لديها ايمان بوجود هذه الشجرة ) .

هناك في العلم شئ يسمي سديم ( الضباب الرقيق ) ، احيانا نرى السديم في السماء و يكون واضح المعالم كنجمة مضيئة في الليل و يعود سبب ضيائه إلى الضوء المعكوس عليه من النجوم المحيطة به ، هذا السديم و بحكم الطبيعة لابد أن ينفجر في يوم من الايام مما يؤدي إلى تكوين نجوم جديدة .

هذا السديم يسمى عند المايا شيبالبا ، و حسب اعتقادات المايا فإن الشيبالبا هو المكان الذي ستنبعث منه ارواح الموتى من جديد ، لذلك فإن ارواح موتاهم تذهب إلى هناك و عند انفجار النجم فإن هذه الارواح سوف تبعث من جديد ، وهنا تكمن اسرار المايا و هو معرفتهم بمكان شجرة الحياة

? What If You Could Live Forever
ماذا لو يمكنك أن تعيش إلى الأبد ؟

قصة الفيلم تسير في الماضي البعيد و الحاضر و المستقبل البعيد بتناسق جميل ، في الحاضر نجد أن الدكتور تومي يعمل في مختبره و يقوم بالابحاث و التجارب المستمرة لإيجاد علاج لوقف انتشار السرطان ، في حين أن زوجته في المنزل تعمل على انهاء روايتها التي تدعي The Fountain مع ملاحظة أن هذه الزوجة مصابه بالسرطان ، الزوجة تطلب من زوجها قراءة روايتها التي تعود إلى الماضي البعيد و في نفس الوقت تطلب منه تكملة كتابة الفصل الاخير من الرواية و الذي سيمثل المستقبل البعيد ، لذلك و كما ذكرت ان الفيلم يسير في ثلاثة أزمنة الماضي و الحاضر و المستقبل ، و خلال هذه الفترات نجد كفاح الزوج لمحاولة انقاذ زوجته .

لو فصلنا الفيلم من تشابكه نجد في الماضي الفارس الأسباني الذي يحاول القضاء على الفساد الذي دبّ في أسبانيا بسبب أحد القضاة في مقابل الوعد الذي قدمته الملكة للفارس بالزواج به إلى الأبد إذا استطاع إيجاد سر شجرة الحياة ، أما في المستقبل نجد تومي داخل كرة غازية تحتوي على شجرة تلك الكره تتجه بهم إلى السماء و هناك نجد اهتمام تومي الشديد بالشجرة و تقبيله لها و الأكل و الشرب منها ، أما في الحاضر نجد الدكتور توم و ابحاثه لإيجاد علاج يوقف انتشار مرض السرطان .

أجمل ما يقدمه الفيلم هو فكرة تقبل الإنسان للموت و نظرته إلى الخلود . أيضا ً من المحاور المميزة بالفيلم هي مدى تقبل الحال و الرضى بالواقع في مقابل العمل لمحاولة التغيير إلى الأفضل ، فالزوجة المصابة بالسرطان مقتنعة أنها سوف تموت و تذهب للسديم في السماء ( شيبالبا ) الذي تنظر إلية من شرفة منزلها و تكتب عنه في روايتها النافورة و تتمنى أن زوجها الدكتور يوقف أبحاثه و يكون معها في لحظاتها الاخيرة لأن تلك اللحظات هي الأهم و الأجمل بالنسبة لها في مقابل زوجها الذي لا يلبي تلك الرغبة وذلك لإنشغاله في معمله من أجل الكشف عن الدواء و بالتالي ابتعاده عنها لحبه لها ففي النهاية لن يكون هناك أجمل من أن يقدم لزوجته الحياة .

السبت، 16 مايو 2009

نظرية المؤامرة ( Conspiracy Theory )

أولا نعرف نظرية المؤامرة بإختصار : تحاول هذه النظرية شرح السبب النهائى لحدث أو سلسلة من الأحداث ( السياسية والاجتماعية أو أحداث تاريخية ) على إنها أسرار ، وغالباً ما يحال الأمر إلى عصبة متأمرة بشكل منظم هي من يكون وراء الأحداث .

فكرة نظرية المؤامرة لدينا قائمة على أن كل شئ يفعله الغرب هو بهدف ضد المسلمين ( أفلام الكرتون ، كرة القدم ، ... الخ ) ، و بالتالي نتيجة للكم الهائل من الاشياء التي يقال أنها وجدت لهدف المؤامرة نسمع و نقرأ دائما ً كثير عن هذه النظرية ( بإختلاف التسميات ) و في مناسبات مختلفة ، حتى أن البعض يرددها نتيجة لإنجرافه مع الموجة ليصدقها في النهاية .

هذه النظرية أجزم بأنها أكثر كلمة سمعتها في وقت دراستي بالمرحلة الإبتدائية ( غرس مبكر ) حتى أني قرأت قبل فترة أن أحد المشايخ علق بقولة عن بطولة كأس العالم لكرة القدم أنها وجدت من أجل إلهاء المسلمين و كبح جماحهم لأن الغرب يدرك إن صحوتهم ستكون كارثية عليه و بالتالي أوجد بطولة كأس العالم !

هذه النظرية أو هذا التصور لدينا بأن الغرب يخطط و يتأمر ضد المسلمين و أن كل ما هو موجود هدفه ابعادهم عن دينهم و صرف انتباههم إلى أمور آخرى من أجل اشغالهم عن أهدافهم و خططهم الكبرى كما يقولون . بالتأكيد و على الأقل من وجهة نظري أنها تصورات زائفة ، رغم أن بعضهم يفسر اختياره لتلك النظرية للتاريخ التأمري ضد العرب في القرن الماضي ، و هذا الكلام صحيح أنه حصل و لكن على الأقل في السابق كان هناك عمل لمحاولة فعل شئ بالإضافة أن الأمر مختلف عمّا هو اليوم ، لأن الحاصل اليوم أن الكلمات فقط هو من تحاول أن تسير الامور .

طبعا انا لا أنفي وجود بعض المخططات لبعض الدول و لكن لا اتوقع أنها تأمرية بقدر ماهي لتحقيق المصالح بالدرجة الاولى لها كدولة ، و لا يمكن أن ألوم الاخرين على عملهم ، لذلك كان الاجدر أن تعمل و تبحث الدول الإسلامية عن الطريقة التي تحقق بها مصالحها بدلا ً من وضع تصورات واهية في الغالب و ماهي إلا تخدير من اجل القبول بالأمر الواقع أو نتيجة لعدم قدرتها على تغيير حالها لبعض الاعتبارات و بالتالي و ضع نظرية المؤامرة بالواجهه لانها في النهاية نظرية لا يمكن اثباتها و بالتالي ممكن دائما استخدامها .

من يؤمن بهذه النظرية عليه النظرأولا ً إلى حاله ، كيف هو نمط التعليم لديه ، كيف هي خطط التنمية ، كيف يتعامل مع المبدعين من أبناء وطنه ، كم هي نسب الأمية و الفقر لديه ، ماهي درجة احترام المواطن وعدم الكذب عليه و اعتباره شخص ساذج من قبل الحكومات ، مدى قدرة الفرد على التأثير في صناعة القرار ، و غيرها من الأمور الواضحة للعيان .

عندما تكون تلك الأمور أو أغلبها مفقودة فإنه بالتأكيد ليس هناك ما يسمى بنظرية مؤامرة بل هناك دولة متخلفة غير قادرة على النمو و بالتالي هي مكان لتصريف البضائع العالمية ( الزائدة في الغالب ) و مكان مستهلك أكثر من ماهو منتج و مكان يتم تفسير الواقع فيه بحجج واهية من اجل التهرب من الواقع السيئ الذي لا يحتاج لأي مؤمرات من اجله .

العالم اليوم لا يستمع إلى ماتقوله إلا عندما تكون لديك القدرة للتأثير في هذا العالم ، لانه بإختصار لأحد سيهتم بما سيقوله شخص من العالم الثالث ، لأن من سيفكر أن يستمع سيقول في قرارات نفسه ماهو التأثير الذي يمكن ان يحدثه في العالم حتى ارغب بسماعه .

لذلك عليك يا من تؤمن بهذه النظرية أن تعيد النظر و تفكر كيف تخلق مجتمعا ً مبدعا و مفكرا ً ، و إن كان هناك من يصر على نظرية المؤامرة فهي قد تكون موجودة و لكن ليس من الغرب و إنما من حكومات الدولة التي تعيش بها للإستيلاء على كل شئ و خاصة السلطة .

في الدول الغربية تختلف النظرة لنظرية المؤامرة فالمؤمن بها هناك يرى أن الحكومة هي من تتأمر عليه من أجل أن تسلب منه حرياته الشخصية و تعرف أين يذهب و ماذا يفعل .

في النهاية ( الكبرياء هو خيار تتخذه ، عليك التوقف عن الشعور بالأسف و البدء في معالجة المشكلة )

الجمعة، 15 مايو 2009

الرقم عشرة ( الإنسجام و الكمال )

في اعدادات المدونة اخترت الرقم 10 ليكون عدد المواضيع في كل صفحة ، و طبعا ً هذا الموضوع هو الرقم 10 في الصفحة . لذلك اخذت بعض اللحظات للتفكير في الموضوع الذي سأكتبه هنا ، و أخترت في النهاية أن يكون الموضوع عن الرقم 10 و خصوصا ً أنه الرقم المفضل لدي .

يُعتبر العشرة من أكثر الأعداد البسيطة دهشة وشهرة لوجود الصفر والواحد ، فالصفر لوحده لا يعني شيئا ، والواحد وحده قيمته بسيطة صحيحة والعددان يقفزان إلى مكانيّة عالية تفوق كل الأرقام الحسابية البسيطة لذلك يطلق علية رقم الكمال ، عدد أصابع اليد 10 و بالتالي يعتبره الكثرين بناء على ذلك رقما ًللكمال . ناهيك عن عدد أصابع اليد العشرة التي يرى فيها الماسونيين كدلالة على الكمال .

( مجموع الأرقام الأربعة الاولى 1+2+3+4=10 )

في الحياة اليومية نجد في كرة القدم مثلا أن أفضل لاعبي العالم ارتدو الرقم عشرة كأسطورتي كرة القدم الأرجنتينية و البرازيلية مارادونا و بيليه ، و اليوم غالبا ما يكون اللاعبين الحاملين لهذا الرقم هم الاميز سواء في أنديتهم أو منتخباتهم .

في الإعلانات التجارية الخاصة بالساعات نجد أن عقرب الساعة يشير إلى العاشرة و عشرة دقائق و يهدف هذا الأمر إلى مخاطبة شعور و إحساس الأفراد المشاهدين لها لأن شكلها يوحي إلى يدين مرفوعتين كدلاله على النصر


( الرقم 10 له نظرة و اعتبار خاص لأنه رقم يرمز إلى الإنسجام و الكمال )

الإنسجام هو ضم الشئ بالشئ ليحقق لك الأهداف التي تتوقعها و هو من الامور المهمة جدا في الحياة فلا يمكن أو يصعب الوصول إلى النجاح في أمور عدّة دون تحقيق الإنسجام أولا ً ، فلا يمكن لك أن تنجح في عملك دون هذا الإنسجام ، لا يمكن لك الإستمرار في أي امر كان بدون تحقيق الإنسجام ، الرجل و المرأة ( على سبيل المثال ) و خصوصا ً الأزواج لا يمكن لهم الإستمرار في حياتهم الزوجية دون تحقيق الإنسجام فهم يحتاجون تحقيق ذلك الإنسجام لتأخذ حياتهم طريق النجاح ، يكمن جمال الأمور هنا أن كلا ًمنهما يختلف عن الاخر بالصفات سواء الإجتماعية أو النفسية أو الجسدية الخ ، و بالتالي ذلك الاختلاف يذهب بهما في اتجاهات مختلفة و اجتماعهم معناه اتجاههم بطريق واحدة فالرجل يحتاج لصفات المرأة ليكمل النقص الذي به و كذلك المرأة تحتاج إليه لنفس الأمر ، لذلك ببساطة هنا سيكون كلا ًمنهما مكمل للأخر وبذلك نحقق الكمال ( طبعا لا يتحقق الإنسجام إلا بالرغبة في تحقيقه )

الأربعاء، 13 مايو 2009

الجورب الشاهد

إن هذه القصة خطط لها لص للسطو على احدى محال السوبر ماركت في باريس وقد استعان هذا اللص بجورب نسائي غطى به رأسة و ارتدى القبعة فوق راسه .. لقد نفذ هذا اللص جريمته تماما و عندما اراد الخروج و كان الباب زجاجيا لمح سيدة فرنسية جميلة قادمة لدخول المحل فأسرع بفتح الباب ثم رفع القبعة من على راسه احتراما لها اثناء دخولها . و كانت السيدة دقيقة الملاحظة فقد استطاعت أن تقرأ الباج الملصق على الجورب الذي كان يرتديه اللص في رأسه : الامر الذي ساعد الشرطة على معرفة المتجر الذي اشترى منه اللص هذا الجورب و كان هذا أول الخيط الذي امسكت به الشرطة و التي استطاعت من خلاله الوصول إلى اللص ، و ما إن رأى اللص الشرطة حتى انهار و اعترف بقتل صاحب المتجر و وضعه في المجمدة التي داخل المحل . مع ان الشرطة لم تأت للقبض عليه إلا عن السرقة .. و لما عرف اللص بالأمر أقسم أن لا يرفع عن رأسه احتراما لأي امرأة مرة أخرى .

الثلاثاء، 12 مايو 2009

يوسف كارش Yousuf Karsh

تصوير البورترية Portrait photography ( الصورة الشخصية ) هو تصوير شخص أو مجموعة من الأشخاص ، وهو مثل فن البورترية هدفه هو إظهار ملامح الوجوه وتعبيراتها وأهم العناصر المؤثرة في تصوير البورتريه هي الإضاءة، حيث تعبير الوجة والشخصية التي يعكسها قد يتغير يتغيير الضوء الساقط عليه .

يوسف كارش الذي ولد في عام 1908 واحد من أشهر مصوري البورتريه ، استطاع التقاط صور متميزة لأشهر الشخصيات العالمية و في مجالات مختلفة سواء سياسية أو ثقافية أو علمية أو فنية . و قد صنف يوسف كارش كواحد من الشخصيات الأكثر تأثيرا في العالم في القرن الماضي كما أن جميع اعماله الان متواجدة في الأرشيف الوطني الكندي حيث تعتبر هناك ككنز وطني يجب الحفاظ عليه .

يقول الفنان التشكيلي فتحي العريبي في كتابه العين الثالثة أن المصور العملاق يوسف كارش يلخص عمله في إنجازين لا ثالث لهما ، الأول إثارة وتحريك الحياة عبر المنظر و الثاني مد الحياة في الموضوع . و كذلك يضيف الفنان في كتابة أن التصوير الفوتوغرافي كما يفهمه المصور العالمي يوسف كارش هو أكثر من المذهب التعبيري الذي يسعي لا إلي تصوير الحقيقة الموضوعية بل إلي تصوير المشاعر التي تثيرها الأشياء والأحداث في نفس الفنان ، كما أن الضوء هو أيضا اللغة والأبجدية التي يتحدث بها لأنها اللغة العالمية التي يستطيع فهمها بسهولة أي إنسان .

كانت بداية يوسف كارش عندما التقى وينستون تشرتشل لمدة لا تتجاوز الدقيقتين. بعدما أخذ فترة استراحة قصيرة لجلسة تصوير مع مصور الشخصيات هذا في ديسمبر 1941 ، نفد صبر تشرتشل ونظر إلى الكاميرا "وكأنه يرمق العدو الألماني"، حسبما يتذكر المصور. ومع ذلك، تمكن كارش في تلك اللحظة من التقاط صورة لتشرتشل ولكل إنجلترا، الجزيرة الصامدة، المقاومة حتى النهاية . هذه الصورة جعلت من المصور الكندي الذي هرب من المجزرة الأرمنية عندما كان في سن الـ 14 . أحد مشاهير العالم . و قد علق تشرشل بتلك المناسبة ( لديك القدرة على إرغام حتى الأسد الزائر ليقف لك ساكنا لتلتقط صورة له )
وعلى مر ستة عقود من صورة تشرشل وحتى وفاته عام 2002 ، كان لكارش جلسات تصوير عديدة ، وأيا كان الشخص الذي يقف أمام عدسته ، فإن صور كارش المهيبة والمضاءة بشكل جميل كانت دائما تعكس جوهر أبرز شخصيات العالم مثل بابلو بيكاسو و ألبرت أينشتاين والأم تيريزا و الأميرة إليزابيث و جون كنيدي و الملك فيصل ورونالد ريغان و مارغريت تاتشر و جورجيا أوكيف والت ديزني و أودري هيبورن وحتى إليزابيث تايلور في شبابها ، و غيرهم من الشخصيات الشهيرة .

الاثنين، 11 مايو 2009

السعادة هي أن تحمل الزهور في كلتا يديك

من منّا لا يحب الوردة ، و من منّا لا يفضَل أن تكون اشراقة صباحه بوجود وردة جميلة أمامه من أجل أن يستيقظ معبرا ً مع نفسه و قائلا ً يا إلاهي كم هي الحياة جميلة ليبدأ يومه بتفاؤل كبير على أمل نهاية في آخر اليوم متناسقة مع ذلك التفاؤل ، ثم يقف دقيقة سكون مع نفسه و يفكر بذلك الأمل متسائلا ً و كيف لا يكون اليوم جميل ؟ لأنه و ببساطه كلما شعرت بالتشاؤم كل ما علي عمله هو أن أتأمل جمال تلك الوردة ، لأنك و عند مشاهدتك لهذه الزهرة سينتابك إحساس جميل و كأنه شخص يقول لك سأجعل الحياة جميلة من أجلك .

( إذا شعرت بالتشاؤم ، فتأمل الوردة )

في دراسة تم إجراءها تم معرفة أن الورود الجميلة الرائحة تساعد في تنشيط الذاكرة كما أن عطرها مفيدة جداً للتنفس والرئتين كما أنها أي الزهور تساعد على التخلص من الإجهاد النفسي .

الكل يعرف أن أجمل الكلمات التي تحتوي على كلمة وردة أو أسم من أسماءها ، فعلا سبيل المثال وقع كلمة صباح الورد أو صباح الفل أو الياسمين أكبر و أجمل و محبب أكثر من غيرها ( صباح الخير مثلا ً ) و خصوصا ً بين الأزواج لأنها تعطي إحساس الحب بين الطرفين .

الازواج الذين يعرفون لغة الورود و يتعاملون بها بالعادة هم أسعد الناس و أكثرهم حظا ً ، فعند الاعتذار على سبيل المثال فإن الوردة هي أفضل ما يعبر عن ذلك لانها تبث في قلب مستلمها المحبة و التسامح فالوردة هي الكلمات الصامتة عندما يعجز اللسان عن البوح بمكنوناته ، فالوردة في تلك اللحظة هي سيدة الكلام والمكان .

( حين تتعطل لغة الكلام ، تكون الزهور عالم ينطق بجميل الشعور )

( حمل الزهور إليّ كيف أرده , ونسيت حـقدي كله فـي لحظـة , من قال إني قـد حقـــــدت علـيه , ورجعت ما أحلى الرجوع إليه )

الإناث بشكل عام هم أكثر اهتماما ً بالورود و أكثر تأثرا ً بها و بشكلها أو بلونها ، هناك أسطورة قديمة تقول أن الزهور أصلها فتيات قتلهن الحب فتحولن إلى زهور ، أيضا ً الذكور يحبذون و بمناسبات عديدة تشبيه المرأة بالوردة و جمالها فعلى سبيل المثال هناك من يصف المرأة عندما تكون في حالة حب بالوردة المتفتحة أما في حالة الحزن فتوصف بالوردة الذابلة التي فقدت نظارتها و جاذبيتها .

( إن المرأة والزهرة توأمان يضفيان السعادة والبهجة على الكون بأكمله )

( المرأة مثل الزهرة اذا اقتلعت من مكانها تتوقف عن الحياة )

نجد بعض الفتيات اليوم يضعون بعض الأزهار على شعورهم للزينة وأخريات يضعونها على معاصمهم كدلالة على الذكرى و الصداقة ، و هناك من يستخدمها للتفاؤل و التشاؤم و ذلك بقطف بتلاتها واحدة تلو الأخرى و الترديد هو يحبني هو لا يحبني ( He Loves Me He Loves Me Not ) ، إلى غير ذلك من الأمور التي تكون الزهرة طرفا ً فيها .

( الزهرة هي الطبيعة الصامتة النابضة بكل ألوان الحياة، ألوان مضيئة تعكس التفاؤل العميق والفرح بالحياة )

( الحب كالزهرة الجميلة والوفاء هي قطرات الندى عليها و الخيانة هي الحذاء البغيض الذي يدوس على الوردة فيسحقها )

( المتفائل ينظر إلي الوردة و لا يرى أشواكها ، والمتشائم يرى الأشواك و لا يرى الوردة )

( الإنسان دون أمل كنبات دون ماء و الإنسان دون ابتسامة كوردة دون رائحة )

السبت، 9 مايو 2009

قـوة الـعقـل

يقال أن عقل الإنسان قادر على فعل المستحيلات ، و لا أقصد هنا قدرته على الاختراع أو الإبداع ، و لكن مدى قدرته على التفاعل مع الكون من حوله ، يقال أن تفكير الإنسان الإيجابي يخلق له أمورا إيجابية و العكس صحيح ، لذلك فإن احد أسباب بؤس بعض الأشخاص هو كثرة تذمرهم الحاد من واقع حالهم دون أن يدركو أن الكون يتفاعل مع ذلك التذمر لتزداد أمورهم سوءا ً، بمعنى أن الإنسان البائس سيبقى كذلك مالم يغير طريقة تفكيره السلبية .

و هذا ما سمته روندا بايرون في كتابها السر بقانون الجذب الذي وصفته بسر الحياة الأعظم ( الشبيه يجلب إليه شبيهه ) لذلك فلتجذب لنفسك الخير بدلا من الشر عن طريق إستخدام العقل بالتفكير في أمور إيجابية لأن قانون الجذب ببساطة لا يمنحك إلا ما تفكر بشأنه .

- لا أريد ان اتأخر عن العمل ( تفكير سلبي ) ترسل للكون رسالة مفادها أنك تريد أن تتاخر عن العمل

- سأذهب إلى العمل مبكرا ( تفكير إيجابي ) تكون رسالة للكون على عكس السابقة تماما ً

اعتقد من المهم أن يغرس الأباء في ابنائهم طريقة التفكير بإيجابية و عدم تعقيد أمورهم الحياتية ، نجد على سبيل المثال من الأهل من يحذر ابنائه من الأكل في مكان معين أو الذهاب إلى ذلك المكان أو ذاك ، و ذلك بترهيبه بأمور سيئة قد تحصل له في حالة مخالفة كلامهم ، حتى في الجانب التعليمي نجد أن بعض الأباء يحدثون ابنائهم دوما عن مدى صعوبة بعض المناهج التعليمية مما يؤثر سلبا ً على الطفل تجاه بعض المواد و بالتالي تكون له مثل العقدة في بعض الأحيان ، طبعا من حق الاباء أن يحذرو أبنائهم و لكن بطريقة أكثر إيجابية و بترغيب لا بترهيب . لان التفكير سواء بإيجابية أو بسلبية يؤثر على حياتهم ، فالطفل الذي تم برمجة عقله ليفكر و يأخذ الأمور بشكل إيجابي يلقى مزايا ذلك في المستقبل و العكس صحيح .

نعطي مثال : لو افترضنا وجود شخصين الأول يدعى أحمد و الثاني يدعى فهد ، أحمد هو شخص حساس جدا أقل نسمة هواء او شربة ماء أو عصير خارج منزله يسقط مريضا ً ، بينما فهد على عكسه يتنفس نفس الهواء و يشرب نفس الماء و نفس العصير و هو في صحة جيدة ، ماهو السر في ذلك ؟ أحمد تعرض منذ طفولته لبرمجة لعقله أن الهواء مضر و الشرب خارج المنزل راح يتسبب لك بالإمراض , الأكل بالخارج يحتوي على جراثيم و هكذا ، لذلك أحمد عندما يأكل من الخارج فإنه يمرض لأنه تبرمج على ذلك ، على العكس تماما ً من فهد .

منذ فترة شاهدت فيلم يدعى لندن و قد كان فيلما جدليا يتحدث عن أمور متعددة تختلف فيها الاراء من شخص لأخر ومن ثقافة لإخرى ، في أحد مشاهد الفيلم كان هناك مشهد اعجبني يعطي فيه كاتب السيناريو و جهة نظر عن تفاعل الكون مع الحدث . اترككم مع السيناريو

اجرى علماء فيزياء في اليابان دراسة ، حيث احظرو وعائين من الارز و وضعوهم في غرف مختلفة و ركزو كاميرات عليها ليراقبوها لمدة شهر ، و تركو أشخاصا كثيرين ليدخلو الغرفتين . في الغرفة الأولى ردد الزوار أحبك أيها الأرز أنت الأفضل أنت الاجمل و الأروع و الاكثر اثارة ، بينما في الغرفة الاخرى أخذو يرددون أكرهك أيها الارز أنت الاسوء عليك اللعنة

و بعد شهر من ذلك الارز الذي لقي المديح أصبح لا يزال قابل للأكل بينما الأرز الأخر أصبح كالوحل الأسود

الجمعة، 8 مايو 2009

نظرة في فيلم أمير الحرب


تجارة الأسلحة أو تجارة الوت كما يسميها البعض تحقق مكاسب عالية جدا ً و خصوصا أن هذه الأسحلة مطلوبة و بشكل كبير في بعض دول الشرق الأوسط و افريقيا و أمريكا اللاتينية ( و بالتخصيص الأسلحة الخفيفة ) و بالتالي هي تجارة منتشرة جدا و بشكل لا يمكن أن يتصوره القارئ ، تكمن المشكلة أن تجارة الاسلحة في هذا العالم غير منظمة و بالتالي بؤس كبير في المناطق المستخدمه لها بشكل شبه يومي .

السلاح الذي تبيعه ليقتل الآخرين ... ربما يأتي اليوم لتقتل بنفس هذا السلاح .

فيلم أمير الحرب يتحدث عن عدد من الامور و يقدم وجهات نظر مثيرة للإهتمام فهو يسلط الضوء على تجّار السلاح و ظروف نشأتهم و حالة الغموض التي يعيشون بها و خاصة مع عائلاتهم و قبل كل ذلك يسلط الضوء على من يحمي تجارة الإسلحة و من هم المشترين الدائمين لها .

يبدأ الفيلم بجملة على لسان تاجر للأسلحة حيث يقول ان هناك أكثر من 550 مليون سلاح ناري في جميع أنحاء العالم مما يعني سلاح لكل شخص على الكوكب ... السؤال الوحيد كيف نستطيع تسليح الأحد عشر الآخرون ، مئات الناس يقتلون في العالم .. أتسأل بأسلحة من يُقتلون ثم أقول لنفسي لماذا لا يُقتلون بأسلحتي ؟

يتحدث الفيلم عن شاب دخل تجارة الأسلحة بالصدفة الأمر الذي جعل منه واحد من أكبر تجار السلاح في العالم إذ أن صفقاته أصبحت تحدث على مستوى الدول حتى . الفيلم يعود بنا إلى فترة الثمانينات والتسعينات التي شهدت الحرب السوفيتية الأفغانية و الحرب اللبنانية الأهلية و الحرب العراقية الإيرانية و الحروب المتعددة داخل أفريقيا و سقوط الإتحاد السوفيتي و غير ذلك من الحروب ، هذه الحروب و خاصة الكبرى منها تترك مخلفاتها العسكرية خلفها ، و يعود السبب في ذلك أن شحنها وإرجاعها يكلف أكثر من شراء بضاعة جديدة و خصوصا في ذلك الوقت و بالتالي لابد من وجود مستفيد من هذه الأسلحة ، و هنا نرى الجنرالات الفاسدة ، و خصوصا أن فترات الحروب تشهد تزعزع لسلطة الدولة ناهيك ان بعضها يسقط و بالتالي أسلحة غير تابعة لأية سلطة ( و هذه النقطة كانت بارزه بعد سقوط الإتحاد السوفيتي ) ، و لا أنسى التنافس بين تجار الاسحلة للحصول على المخلفات قبل بعضهم البعض و بإسعار متفاوته ، و لا أنسى كذلك أن الجنرالات كانت تعرض على من يشتري خمس دبابات مقاتلة واحدة مجانا ً ( اشتر خمسة و احصل على واحدة مجانا ً )

أهم وجهات النظر التي يقدمها الفيلم تتمثل في أن أكبر منتج ومصدر للسلاح في العالم هم الولايات المتحدة و بريطانيا و الصين و روسيا و فرنسا وهم نفسهم الأعضاء الدائمين العضوية في مجلس الأمن في الأمم المتحدة ! . و هم من يطالبون دائما بنشر السلام و الديمرقراطية في هذا العالم .

هذه الدول الكبرى المنتجة للسلاح في العالم توكّل الشركات الخاصة للقيام بمهمة بيع الأسلحة ، لتكون هذه الشركات بمثابة الغطاء بمعنى أن فشل الشركة أو القبض عليها أو تعرضها للهجوم و الانتقاد و ماشابه ذلك لا يؤثر على الدولة الأم لأنها هي ستكون أول من يندد بذلك . و بالتالي استحالة موت هذه التجارة أو تخفيفها إن صح التعبير

أتعلم من سيرث الأرض ؟ هم تجار الأسلحة لأن كل شخص أخر مشغول بقتل الأخر .